منتديات احلام عمرنا

مرحبا بك يا زائر فى منتدى احلام عمرنا

 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحبــــــــــــــــك ...أعشقــــــــــــــــك ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد الرسائل : 2776
الجنس :
الأوسمة :
بلدى :
مزاجى :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 02/08/2008

مُساهمةموضوع: أحبــــــــــــــــك ...أعشقــــــــــــــــك ...   الخميس 2 أكتوبر - 0:12

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أخيتي ..


أعيريني كل حواسك من سمع وبصر،أعيريني آذاناً صاغية وعيونا مبصرة


لأن ما أريد أن أحدثك به يستحق منك أن تديري له الرأس ،فما نسمعه مفجعٌ مفجعٌ ، وما نراه من مناظر ومآسي مفزعٌ مفزعٌ .


ما يسمى زيفاٌ بالحب .. وحقيقته أنه علاقات محرمة..


وما أدراك ما العلاقات المحرمة..


وهي ارتباطك أخيتي – حفظك الله – بشخص لو كان يخاف الله فيك ما جرك إلى هذا المستنقع،بل ويريد أكثر من ذلك جرك إلى القاع ..فلا ترين بعد ذلك للسطح والطفو عليه سبيلا... لا لشيء إلا لإشباع غرائزه بحجة الحب والكلام المعسول والثناء والحنان الزائف..


خدعوها بقولهم حسناءُ والغواني يغرهنّ الثناء


هو أبعد ما يكون عن الحب، فلو كان يحب شخصاً بصدق لخاف عليه كما يخاف على نفسه وفكر فيه قبل أن يفكر في مصلحته.


أخيتي الحبيبة..


إن الواحدة منا تكبر وتكبر معها عاطفة وانفعالات وأحاسيس مرهفة، تلتفت الى الوالدين فتجدهم منشغلين عنها بمشاغل الحياة، ويرون أنها قد كبرت وأستغنت عنهم في المأكل والمشرب والملبس فيظنون أنها قد إستغنت عنهم حتى في الحنان،هكذا تراهم أوهكذا يصور الشيطان لها ذلك ، فيوهمها بالبحث عن حنان خارجي وهمي جهنمي.. في شئ آخر تحت ستار الحب. أنجي بنفسك أخيتي من هذه الوساوس الشيطانية والدسائس البشرية فمن تدخلين معه في علاقة محرمة ما هو الا ذئب وأنت في نظره فريسة ،يستدرجها بكلمات الغرام والاطراء على جمالك ووعود زائفة بالزواج ،ثم يفترسك ويرميك ويلوث سمعتك وعفافك وشرفك ويبحث عن غيرك ليفعل بها ما فعل بك ولاتجنين الا الندم الذي لاينفعك ابدا.


صدقيني ..فإنني لك محبة وعليك مشفقة وبقلبك الرقيق رفيقة..


كلما ابتعدت عن العلاقات المحرمة عوضك الله عنها خيراً(( فمن ترك شيئاً لله أبدله الله خيراً منه)) تأملي هذا الحديث ..وكرريه بينك وبين نفسك وتساءلي ما هو خيراً منه ؟.


إنها أخيتي السعادة الايمانية والراحة النفسانية اللتان لا يعدلهما شيء أبدا مهما صور لك الشيطان غير ذلك.


وكذلك شعورك باعتزازك بنفسك وشعورك بأنك وردة ندية طاهرة لم تجرؤ يد بشرٍ على لمسها أو العبث بها.


نسمع من القصص ما يشيب منه الرأس ..


عن هذا الكم الهائل من العلاقات المحرمة ..


ونسمع عن ندم صاحباتها يوم لا ينفعهن ندم ..


فهل لابد لكل واحدة منا أن تُلدغ حتى تنتبه ؟..


إعتبري بغيرك أخية قبل أن تكوني أنت عبرةً لغيرك..


فالسعيد من أعتبر بغيرة..


والله لو سمعت أحاديث هولاء الشباب الذئاب مع بعضهم وهم يتغامزون ويتفاخرون باغوائهم لفلانة وفلانة لعلمت أن كل فتاة في نظر هولاء ما هي إلا مشروع نزوة و إفراغ شهوة


وكفـى بذلك باعثاً لك على إزدراء هذه العـلاقات ولكـان حري ٌبـك أن تخـافي فمن خاف سـلم وغنم ..




صديقتي نحن في مجتمع لاترحم فيه الفتاة لخطئها بينما يتغاضى فيه عن خطأ الشاب وكبائره فالأولى بك أن ترحمي نفسك وأهلك وتبتعدي عن براثن هولاء الذئاب .


إرفعي رأسك عالياً ،وأنفك شامخاً معتزة بدينك وعفتك وشرفك الذين إن تلطخا فإنك سوف تطأطئين رأسك وتضعين سمعتك وسمعة أهلك في الحضيض تلوكها الألسن وحكاية يتندر بها الشامتون والفارغون في مجالسهم العامرة بكلما يغضب الله ..


وثقي وتأكدي أنك كلما ترفعت وابتعدت عن هولاء الذئاب كلما كنت مطلباً للاخيار يبغونك زوجة مصونة بعد أن كان أولئك يبغونك شهوة مجنونة. وبيدك الخيار !!




تمسكي بكتاب ربك وسنة نبيك واحفظي ما تيسر لك من القرأن والاحاديث واستعيني بالدعاء ولا تستهيني به فإنه سلاح فعال وعاصم من العواصم التي تعصمك من الزيغ والضلال .


واجعلي دعائك دائما دبر كل صلاة (( اللهم أعني على شكرك وذكرك وحسن عبادتك )) كما أمرك بذلك حبيبك المصطفى صلى الله عليه وسلم .


وصدقيني لو وجهت قلبك لله وأخلصت النية له في الدعاء وخصوصاً في الثلث الاخير من الليل ليسر لك زوجاً صالحاً يسترك ويعينك على طاعة الله من دون ان تتعبي رأسك الصغير بهموم البحث عن زوج فإنه سياتيك برجليه فقط إستعيني بالله واجتهدي في الدعاء ولاتملي .


وتمسكي بحجابك وابتعدي عن أماكن الاختلاط بالشباب والخلوة بأي منهم تحت أي حجة لآنه ما خلا بك الاكان الشيطان ثالثكما وما أدراك ما الشيطان وكيده وحقده وكرهه للانسان فهو يجرك الى مالايحمد عقباه.


ولا تعرضي قلبك الرقيق الى سهام كيد الشيطان فإن قلبك إن إنكسر قد لايجبر كسره.


وابتعدي عن صديقات السوء وأبحثي عن صديقة تقربك من الجنة.


جنة تجدينها في الدنيا قبل الاخرة، فيها لذة الطاعة، والأنس بالله ، والشعور بعزة المسلمة العفيفة التقية.


واكثري من سماع المحاضرات ,انصحك بالخصوص بسماع محاضرة ((الفتاة أمل وألم ))للشيخ إبراهيم الدويش فإنها محاضرة جميلة نفيسة .


وابتعدي عن سماع الاغاني فإنها مزمار الشيطان واستعيضي عنها بالاناشيد الاسلامية الجميلة


أخيتي الغالية


قد ترين ذلك صعباً وقد تقولين لاأستطيع ذلك ولاأطيقه ..


فقط جربي وحاولي بكل همة وبكل ما أستطعت من قوة ولا تستسلمي لحبائل الشيطان.


ولا تيأسي مرة واثنتان وثلاثة فلا تكن النملة اصبر منك واكبر همة وعزيمة.


فقط أخلصي النية لله واعملي بجد فلست مطالبة بأكثر من ذلك أما النتيجة فإن الله تكفل بها ((إن رحمة الله قريبٌ من المحسنين )).


ولا بأس بقليل من التعب والمعاناة فإن التعب من أجل الأهداف النبيلة لذيذ والنتيجة التي تتوقين إليها تستحق المعاناة.


أخيرا أخيتي اعتقي نفسك من النار يقول صلى الله عليه وسلم ((أيها النساء تصدقن فإني رأيتكن أكثر أهل النار)) فإنك لاتقوين على عذاب الله


ولك أن تجربي إن شئت أن تضعي أصبعا واحدا فقط على النار التي هي جزء من سبعين جزء من جهنم فلن تتحملي ثانية واحدة فما بالك بنار الآخرة ..وقاك الله منها ..


أخيتي


إنني أدعوك بقلب صادق وأنصحك بحق الإخوة التي بيننا فإن الدين النصيحة وارجوا من الله الرحيم الرحمن أن يعينك ويهديك ..


وطوبى لفتاة نشأة في طاعة الله فاستظلت في الآخرة بعرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله فشدي الرحال أخيتي نحو ذلك اليوم العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بدر
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 1326
العمر : 27
الجنس :
الأوسمة :
بلدى :
مزاجى :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أحبــــــــــــــــك ...أعشقــــــــــــــــك ...   الخميس 2 أكتوبر - 16:20


_________________
بــــــــــــــــــــــــــــــــــدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحبــــــــــــــــك ...أعشقــــــــــــــــك ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلام عمرنا :: منتديات أحلام عمرنا الاسلامية :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: