منتديات احلام عمرنا

مرحبا بك يا زائر فى منتدى احلام عمرنا

 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 على أبوشادى رئيس مهرجان الإسماعيلية: إسرائيل لم تتقدم بأفلام..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الليل الحزين
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 1810
العمر : 29
الموقع : الليل الحزين
الأوسمة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: على أبوشادى رئيس مهرجان الإسماعيلية: إسرائيل لم تتقدم بأفلام..   الإثنين 27 أكتوبر - 8:23

على أبوشادى رئيس مهرجان الإسماعيلية: إسرائيل لم تتقدم بأفلام.. ونحن «مسيسون» ولن نسىء إلى بلدنا


<table dir=rtl cellSpacing=0 cellPadding=0 border=0><tr><td></IMG></TD></TR>
<tr><td></TD></TR></TABLE>

رغم أهمية مهرجان الإسماعيلية السينمائى الدولى للأفلام التسجيلية والقصيرة، فإنه مازال يعانى من سوء التنظيم الذى كان واضحاً فى دورته رقم (١٢). فقد ألغيت ندوات، وشهدت أخرى مشاجرات، كما غاب الجمهور عن حضور الأفلام التى وصل عددها إلى ١٠٥ أفلام تنافست فى ٥ مسابقات على جوائز قيمتها ٦٠ ألف جنيه.
وبعيداً عن تكرار مشكلات عدم جودة الصوت أثناء عرض الأفلام، شهدت الدورة الأخيرة حدثاً جديداً هو منع الضيوف من التحرك من مكان إقامتهم فى القرية الأوليمبية بسبب مرور سفن عسكرية فى مياه القناة، وتكرر الموقف مرة ثانية.
وأهم ظواهر هذه الدورة، كثرة الأفلام السياسية والأفلام التى تتناول مواضيع حساسة منها «السحاق»، بينما ثارت ضجة بسبب عرض فيلم «المشهد» الأردنى والذى يثير التعاطف مع قناص إسرائيلى يقتل فلسطينياً. ويحسب لهذه الدورة، حضور طلاب معهد السينما المهرجان وإقامتهم طوال أيامه فى الإسماعيلية

غياب جماهيرى، ومشاكل فى الصوت أثناء عرض الأفلام، وتأخر الضيوف بسبب مرور سفن عسكرية، وسوء تنظيم الندوات، سلبيات شهدتها الدورة ١٢ لمهرجان الإسماعيلية الدولى للسينما التسجيلية والقصيرة، واجهنا بها على أبوشادى رئيس المهرجان.
أبوشادى أكد أن إسرائيل لم ترسل أفلاماً، لأنها تعرف أن المهرجان له موقفه القومى الواضح والرافض للتطبيع إلا بشروط.
* عدد كبير من الأفلام كان مشروعات تخرج أو أعمال أولى لأصحابها فهل قصدتم ذلك؟
- مجرد صدفة، لكنها أثاث إعجاب الكثيرين لأنها تحولت إلى حافز لهؤلاء السينمائيين الجدد، لكننا لم نقصد هذا لأن معايير الاختيار كانت فنية بحتة، تتعلق بمستوى الصورة والنص والتمثيل والإخراج والمعيار الوحيد هو معيار الجودة الفنية، ولا نأخذ بأى معايير جغرافية أو ثقافية، وإن كنا نراعى فقط أن يكون الفيلم متوزاناً ثقافياً، فلا نسمح مثلاً بعرض فيلم يحث على التطرف.
* على الرغم من زيادة لافتات دعاية المهرجان فإن العروض شهدت غياب جمهور الإسماعيلية فما تفسيرك لهذا؟
- أسباب ذلك متعددة ومنها انشغال الناس بمباريات كرة القدم، بالإضافة إلى أن السينما التسجيلية والقصيرة أساساً ليست جاذبة للجمهور لكننى أرصد تحسناً ملحوظاً لأن المهرجان فى بداياته لم يكن يقبل عليه أحد بينما الآن هناك رواد له من مختلف الأعمار، ويكفى أننا فى أحد أيام المهرجان وجدنا ٦٠٠ كرسى فى السينما مشغولون، ومعظم الحاضرين من جمهور الإسماعيلية وشعرت وقتها أننا نجنى ثمار المهرجان.
* لاحظنا هذا العام أيضاً زيادة جرعة الأفلام السياسية التى تناولت موضوعات حساسة مثل التطبيع ووضع الشيعة فى لبنان وغيرها، بالإضافة إلى موضوعات حساسة مثل السحاق وغيره.. ألم يقلقك هذا؟
- نحن راعينا فقط جودة العمل الفنى وارتفاع مستوى لغة الصورة، قد تكون هناك فعلاً أفلام ذات موضوعات حساسة لكننا فى الوقت نفسه وطنيون ومسيسين ولن نعرض عملاً يسىء لثقافتنا أو يسىء لبلدنا.
* هناك اقتراح بإقامة عروض وندوات المهرجان بشكل مواز لضيوفه داخل القرية الأوليمبية على أن يكون قصر الثقافة للعرض الجماهيرى فلماذا لم يطبق؟
- كنت صاحب هذا الاقتراح قبل عامين لكننى بعد تفكير رفضت تطبيقه لسبب بسيط هو أننى لا أريد فصل ضيوفنا عن جمهور الإسماعيلية، لأن من أهداف المهرجان حدوث تفاعل بين صناع تلك الأفلام وبين الجمهور، بالإضافة إلى أن العرض داخل القرية الأوليمبية سيكون أقل جودة، لأن قاعة قصر الثقافة مجهزة على أعلى مستوي.
* ألا تتفق معى أن إقامة عروض موازية فى المقاهى إلى جانب العروض بقصر الثقافة قد يسبب مخاطر أمنية على الضيوف؟
- هذا حقيقي، ودورنا أن ننقل تلك المخاوف إلى الجهات الأمنية، وأعتقد أنهم قاموا بتأمين تلك الأماكن بشكل جيد ووفروا لنا ١٠ أماكن بدلاً من ٨ كما يحدث كل عام، ومسألة الأمن فعلاً مهمة جداً فى مهرجان دولى مثل مهرجان الإسماعيلية، والأجانب فعلاً يخافون من هذا.
* أثناء العرض تكررت مشكلة عدم وضوح الصوت أكثر من مرة، فهل يرجع ذلك لعيوب فى ماكينة العرض أم عيوب فى أشرطة الأفلام؟
- ماكينة العرض سليمة ونحن جربناها قبل بدء العروض أكثر من مرة، وكذلك أشرطة الأفلام التى عرضناها، المشكلة كانت فى تركيب سماعات البيتا كام، وحين حدثت تلك المشكلة فى وجودى طلبت من الفنى المسؤول عن ماكينة العرض تبديل السماعات، ونجحت الفكرة وصدر الصوت بشكل جيد، وأحياناً تأتينا أفلام تم تسجيل الصوت بها بطريقة خاصة وبالتالى تكون تراكات الصوت مرتبة بشكل يختلف عن الات العرض عندنا، وأحب أن أقول إن مشاكل الصوت تحدث فى كل المهرجانات العالمية، وأذكر أننا حين كنا فى مهرجان «كان» انقطع الإرسال لمدة ٢٠ دقيقة فى القاعة التى يحضر بها الصحفيون، وهذا ليس تبريراً لما حدث هذا العام لدينا، فأنا أعترف بالخطأ لكنى ضد تضخيمه وتحويله لكارثة.
* بالنسبة للندوات، لوحظ أنها لم تبدأ منذ بداية المهرجان وإنما فى أيامه الأخيرة، ما سبب ذلك؟
- نحن نعقد ندوات الضيوف الموجودين فقط وليس لكل الأفلام، ونحن نرتب الندوات حسب الموجودين، وقد حدث ظرف طارئ للناقد محمد عبدالفتاح المسؤول عن تنظيم الندوات كل عام، وذلك قبل بدء المهرجان بأيام قليلة، وهذا الظرف جعله يتغيب عن المهرجان، فاضطررت لتوزيع مهمته على أكثر من شخص، ويبدو أن هذا تسبب فى حدوث ارتباك بخصوص مسألة ترتيب الندوات.
فالبعض تطوع لعمل الندوات، لكنه ارتكب أخطاء نحن نعترف بها ونعترف أنه كان ينبغى تلافى تلك الأخطاء، وبالنسبة لقلة عدد الندوات فهذا سببه قلة عدد صناع الأفلام الذين حضروا المهرجان مع العلم أننا أرسلنا الدعاوى لكل صناع الأفلام المشاركين فى المهرجان، ولم يأت سوى حوالى ٤٠ مخرجاً، وهناك من اعتذر لانشغاله بعمل آخر.
* شهدت دورة هذا العام مشاركة طلاب أكاديمية الفنون فى فعالياته، من صاحب تلك الفكرة ولماذا لم يتم تطبيقها فى الدورات الماضية؟
- هذه الفكرة أنا ناديت بها منذ ٥ سنوات لكننى لم أطبقها بهذا الشكل، حيث كنا نخصص أتوبيساً لإحضارهم للمهرجان ثم للعودة بهم فى اليوم نفسه، وهذه الطريقة باءت بالفشل، لأننا كنا نرسل لهم الأتوبيس ثم يعود إلينا بثلاثة طلاب فقط على الأكثر، فألغيتها العام الماضي.
وحاولت تطوير فكرتى هذا العام بتوفير إقامة كاملة لهم مثل الوفود الأجنبية والصحفيين، وبالفعل اتفقت مع الدكتور خالد عبدالجليل رئيس المركز القومى للسينما، على هذا وأرسلنا خطاباً رسمياً لرئيس الأكاديمية طلبنا خلاله ترشيح ٣٠ طالباً للمشاركة فى المهرجان، ليقيموا طوال الأسبوع، وأعتقد أن مشاركتهم أثرت المهرجان، بتفاعلهم مع الندوات رغم صغر أعمارهم.
* لماذا تهتم بالتنمية الطلابية رغم أنك غير مسؤول رسمياً عن طلاب الأكاديمية؟
- لأننى أعتقد أن هؤلاء الطلاب هم سينمائيو المستقبل ويجب أن يشاهدوا التجارب العالمية للاستفادة منها، وقد أرسلت ٦ آلاف فيلم لمكتبة الأكاديمية كانت تعتبر أرشيفى ولا يملكها شخص غيرى، وهى عبارة عن كل الأفلام التى وصلتنا لاختيار ما يعرض بالمهرجان من بينها منذ عام ٢٠٠٢ فأهديتها رسمياً للأكاديمية واشترطت فقط أن يضعوها فى مكان مناسب، ويجرى حالياً عمل مكتبة مناسبة لها فى الأكاديمية.
* باعتبارك رئيس المهرجان والمسؤول عن كل ما يعرض به، هناك اتهام لفيلم «المشهد» بأنه أنصف الإسرائيليين على حساب الفلسطينيين فما ردك؟
- نحن لدينا لجنة مشاهدة من ١١ عضواً لا يستطيع أحد المزايدة عليها فهم أسماء لا خلاف عليها، منهم د. يحيى عزمى، ود. خالد عبدالجليل ونهاد إبراهيم وغادة جبارة وغيرهم، ونحن مهرجان صاحب موقف ولن نعرض عملاً ينصف الإسرائيليين على حساب الفلسطينيين وإنما هى وجهات نظر، فنحن نحترم تماماً توجهاتنا السياسية، وهذا الفيلم أخذ جائزة فى مهرجان أبوظبى، وبعيداً عن ذلك لا يمكن لمهرجان مصرى يعرف جيداً واجباته الوطنية والقومية أن يعرض فيلماً يثير تعاطف المشاهد مع الإسرائيليين.
* لماذا ألغيت ندوة فيلم «سلطة بلدى» رغم حضور مخرجته نادية كامل عرض الفيلم؟
- الندوة لم تلغ وإنما حدث ظرف مرضى مفاجئ لوالدة المخرجة التى كانت بصحبتها وكانت تنوى أن تتحدث ابنتها خلال الندوة، لأنها ظهرت فى هذا الفيلم، لكن أزمة صحية مفاجئة ألمت بها جعلتها تنسحب قبل نهاية الفيلم لإنقاذ والدتها، وبعدها سافرت إلى بيروت، لكن الندوة لم تلغ لأسباب.
* فيلم «جنوب» للمخرج نزار حسن اتهم بأنه أساء للمذهب الشيعى حين انتقد حزب الله فما تعليقك؟
- إذا كان الفيلم انتقد الشيعة فهو ينتقدهم من منظور سياسى وليس من منظور دينى، وعلى سبيل المثال هناك مصريون كثيرون رافضون موقف «حماس» السياسى فهل معنى هذا أنهم رافضون توجهها الدينى؟؟ بالطبع لا، وإذا كان بعض الشيعة أغضبهم هذا الفيلم فهم أحرار.
* لماذا تقلص عدد الحفلات الليلية هذا العام مقارنة بالعام الماضى؟
- بالعكس، فهذا العام تحديداً تطوع مدير قصر ثقافة الإسماعيلية بالغناء فى أكثر من حفل خلال أيام المهرجان، وهو فنان موهوب نتمنى له التوفيق.
* أخيراً هل ينتهى المهرجان بتوزيع الجوائز أم أن هناك توصيات؟
- ليست لدينا توصيات لكننا نجتمع بعد انتهاء المهرجان وندرس كل السلبيات بحيث نتلافاها فى الدورات المقبلة حتى يستمر المهرجان فى احترامه للمشاهد والتواصل معه كل عام.
* من بين الأفلام التى رفض المهرجان عرضها هذا العام هل توجد أفلام إسرائيلية تم رفضها؟
- لا طبعاً لأن الصهاينة يعرفون جيداً أن هذا المهرجان صاحب موقف، وهم على هذا الأساس لم يرسلوا إلينا أفلامهم، ولو أرسلوها فلن نقبلها حتى إن كان مستواها الفنى والإنسانى عالاً، لأن القبول يعنى قبول التطبيع الثقافى، وهذه مسألة مشروطة بشروط يعرفونها جيداً، لكن كيف نقبل مشاركتهم فى الوقت الذى ينتهكون فيه الحقوق ويرتكبون جرائم الحرب ضد شعب أعزل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لؤى احمد
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 3267
الأوسمة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: على أبوشادى رئيس مهرجان الإسماعيلية: إسرائيل لم تتقدم بأفلام..   الإثنين 27 أكتوبر - 16:55


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
على أبوشادى رئيس مهرجان الإسماعيلية: إسرائيل لم تتقدم بأفلام..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلام عمرنا :: ..؛°¨ღ مُـنْتَدَياتْ احلام عمرنا السينمائية ღ¨°؛.. :: اخبار النجوم والفنانين-
انتقل الى: