منتديات احلام عمرنا

مرحبا بك يا زائر فى منتدى احلام عمرنا

 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحكام الزواج من الخطبة لما بعد العقد (( أرجو التثبيت ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 1326
العمر : 27
الجنس :
الأوسمة :
بلدى :
مزاجى :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: أحكام الزواج من الخطبة لما بعد العقد (( أرجو التثبيت ))   الثلاثاء 17 فبراير - 15:10

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث
رحمة للعالمين.

أما بعد:


اولا : اتمني تثبيت الموضوع اذا كان فيه
افادة للمسلمين

هذه النافذة تعد ملف خاص بأحكام الزواج منذ الخطبة إلى ما
بعد العقد من أحكام..

أحببت فتح هذا الملف في هذا الوقت بالتحديد نظراً لأن
عقد الزواج يكثر انعقاده في فترة الإجازة الصيفية..

إخواني/
أخواتي:

هنا نضع جميع الأحكام الشرعية المتعلقة بهذا العقد العظيم عند الله
تعالى.
سائلين الله تعالى أن يوفق الجميع وأن يرزقهم حياة السعداء..
* أنتظر
منكم التفاعل والعطاء..

للعلم والاشادة هذا الموضوع

في حالة عدم
الاستفادة لكم ارجو من المشرفين نقل الموضوع لقسم المحذوفات

تحياتي
لكم


*الخطبـــــــــة*

النظر إلى المخطوبة

السؤال
:


قرأت حديث النبي صلى الله عليه وسلم والذي يجيز للرجل أن يرى المرأة
التي ينوي الزواج بها ، سؤالي هو : ما هو المسموح رؤيته للرجل في المرأة التي ينوي
خطبتها للزواج هل يسمح له أن يرى شعرها أو راسها بالكامل
؟

الجواب:

الحمد لله


لقد جاءت الشريعة الإسلامية بالأمر
بغض البصر وتحريم النّظر إلى المرأة الأجنبية طهارة

للنّفوس وصيانة لأعراض
العباد واستثنت الشّريعة حالات أباحت فيها النّظر إلى المرأة

الأجنبية
للضرورة وللحاجة العظيمة ومن ذلك نظر الخاطب إلى المخطوبة إذ إنّه سينبني


على ذلك اتّخاذ قرار خطير ذي شأن في حياة كل من المرأة والرجل ، ومن
النصًوص

الدالة على جواز النظر إلى المخطوبة ما يلي :
1- عن جابر بن عبد
الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا خطب أحدكم

المرأة فإن
استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل ) قال : " فخطبت جارية

فكنت
أتخبأ لها ، حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها وتزوجتها " وفي رواية : " وقال


جارية من بني سلمة ، فكنت أتخبأ لها تحت الكرب ، حتى رأيت منها ما دعاني
إلى نكاحها

، فتزوجتها " صحيح أبو داود رقم 1832 و 1834
2- عن أبي هريرة
قال : " كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فأخبره أنه

تزوج امرأة
من الأنصار ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنظرت إليها ؟ ) قال


: لا ، قال : ( فاذهب فانظر إليها فإن في أعين الأنصار شيئاً ) رواه مسلم
رقم 1424 والدار

قطني 3/253(34)
3- عن المغيرة بن شعبة قال : خطبت امرأة
، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (

أنظرت إليها ؟ ) قلت : لا ، قال :
( فانظر إليها فأنه أحرى أن يؤدم بينكما ) . وفي رواية :

قال : ففعل ذلك .
قال : فتزوجها فذكر من موافقتها . رواه الدارقطني 3/252 (31،32) ،

وابن
ماجه 1/574 .
4- عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : " إن امرأة جاءت إلى رسول
الله صلى الله

عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله ، جئت لأهب لك نفسي ، فنظر
إليها رسول الله صلى

الله عيله وسلم ، فصعّد النظر إليها وصوّبه ، ثم طأطأ
رأسه ، فلما رأت المرأة أنه لم يقض

فيها شيئاً جلست ، فقام رجل من أصحابه
فقال : أي رسول الله ، لإِن لم تكن لك بها

حاجة فزوجنيها .. ) الحديث أخرجه
البخاري 7/19 ، ومسلم 4/143 ، والنسائي 6/113

بشرح السيوطي ، والبيهقي 7/84
.

من أقوال العلماء في حدود النّظر إلى المخطوبة :

قال الشافعي -
رحمه الله - : " وإذا أراد أن يتزوج المرأة فليس له أن ينظر إليها حاسرة ،


وينظر إلى وجهها وكفيها وهي متغطية بإذنها وبغير إذنها ، قال تعالى : ( ولا
يبدين زينتهن

إلا ما ظهر منها ) قال : الوجه والكفين " ( الحاوي الكبير
9/34 )

وقال الإمام النووي في ( روضة الطالبين وعمدة المفتين 7/19-20 : "
إذا رغب في

نكاحها استحب أن ينظر إليها لئلا يندم ، وفي وجه : لا يستحب هذا
النظر بل هو مباح ،

والصحيح الأول للأحاديث ، ويجوز تكرير هذا النظر بإذنها
وبغير إذنها ، فإن لم يتيسر النظر

بعث امرأة تتأملها وتصفها له . والمرأة
تنظر إلى الرجل إذا أرادت تزوجه ، فإنه يعجبها منه

ما يعجبه منها
.

ثم المنظور إليه الوجه والكفان ظهراً وبطناً ، ولا ينظر إلى غير ذلك
.

وأجاز أبو حنيفة النظر إلى القدمين مع الوجه والكفين . بداية المجتهد
ونهاية المقتصد 3/10
.

قال ابن عابدين في حاشيته ( 5/325 ) :

"
يباح النظر إلى الوجه والكفين والقدمين لا يتجاوز ذلك " أ.هـ ونقله ابن رشد كما سبق
.

ومن الروايات في مذهب الإمام مالك :

- : ينظر إلى الوجه والكفين
فقط .

- : ينظر إلى الوجه والكفين واليدين فقط .

وعن الإمام أحمد -
رحمه الله - روايات :

إحداهن : ينظر إلى وجهها ويديها .

والثانية :
ينظر ما يظهر غالباً كالرقبة والساقين ونحوهما .

ونقل ذلك ابن قدامة في
المغني ( 7/454 ) والإمام ابن القيم الجوزية في ( تهذيب

السنن 3/25-26 ) ،
والحافظ ابن حجر في فتح الباري ( 11/78 ) .. والرواية المعتمدة في

كتب
الحنابلة هي الرواية الثانية .

ومما تقدّم يتبيّن أن قول جمهور أهل العلم
إباحة نظر الخاطب إلى وجه المخطوبة وكفّيها

لدلالة الوجه على الدمامة أو
الجمال ، والكفين على نحافة البدن أو خصوبته .

قال أبو الفرج المقدسي : "
ولا خلاف بين أهل العلم في إباحة النظر إلى وجهها .. مجمع

المحاسن ، وموضع
النظر .. "

حكم مس المخطوبة والخلوة بها

قال الزيلعي رحمه الله : (
ولا يجوز له أن يمس وجهها ولا كفيها - وإن أَمِن الشهوة -

لوجود الحرمة ،
وانعدام الضرورة أ.هـ ، وفي درر البحار : لا يحل المسّ للقاضي والشاهد
والخاطب
وإن أمنوا الشهوة لعدم الحاجة .. أ.هـ ) رد المحتار على الدر المختار 5/237
.

وقال ابن قدامة : ( ولا يجوز له الخلوة بها لأنها مُحرّمة ، ولم يَرد
الشرع بغير النظر فبقيت

على التحريم ، ولأنه لا يؤمن مع الخلوة مواقعة
المحظور ، فإن النبي صلى الله عليه

وسلم قال : ( لا يخلون رجل بإمراة فإن
ثالثهما الشيطان ) ولا ينظر إليها نظر تلذذ وشهوة

، ولا ريبة . قال أحمد في
رواية صالح : ينظر إلى الوجه ، ولا يكون عن طريق لذة .


وله أن يردّد
النظر إليها ، ويتأمل محاسنها ، لأن المقصود لا يحصل إلا بذلك "
أ.هـ


إذن المخطوبة في الرؤية :


يجوز النظر إلى من أراد
خطبتها ولو بغير إذنها ولا علمها ، وهذا الذي دلت عليه الأحاديث

الصحيحة
.

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري ( 9/157 ) : " وقال الجمهور : يجوز أن
ينظر إليها إذا
أراد ذلك بغير إذنها " أ.هـ

قال الشيخ المحدث محمد ناصر
الدين الألباني في السلسة الصحيحة (1/156) مؤيدا ذلك
: ومثله في الدلالة قوله
صلى الله عليه وسلم في الحديث : ( وإن كانت لا تعلم ) وتأيد

ذلك بعمل
الصحابة رضي الله عنهم ، عمله مع سنته صلى الله عليه وسلم ومنهم محمد

بن
مسلمة وجابر بن عبد الله ، فإن كلاً منهما تخبأ لخطيبته ليرى منها ما يدعوه إلى

نكاحها . … " أ.هـ


فائدة :



قال الشيخ حفظه الله في
المرجع السابق ص 156عن أنس بن مالك رضي الله عنه " أن

النبي صلى الله عليه
وسلم أراد أن يتزوج امرأة ، فبعث امرأة تنظر إليها فقال : شُمِّي

عوارضها
وانظري إلى عرقوبيها " الحديث أخرجه الحاكم (2/166 ) وقال : " صحيح على

شرط
مسلم ، ووافقه الذهبي وعن البيهقي ( 7/87 ) وقال في مجمع الزوائد ( 4/507 )


: " رواه أحمد والبزار ، ورجال أحمد ثقات "

قال في مغني المحتاج (
3/128 ) : " ويؤخذ من الخبر أن للمبعوث أن يصف للباعث زائداً

على ما ينظره
، فيستفيد من البعث ما لا يستفيد بنظره " أ.هـ والله تعالى أعلم


الإسلام
سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد


بعض الضوابط الشرعية لرؤية
المخطوبة

النظر إلى المخطوبة سنة، أمر به النبي - صلى الله عليه وسلم -،
ولاسيما في وقتنا هذا؛ لأنه قلَّ من يثق به الإنسان من النساء، والذي ليس عنده
أمانة وليس عنده دين يهون عليه أن يغش الناس.

وحتى لو أن الرجل أرسل امرأة
ثقة كأمه وأخته وما أشبه ذلك، ولم تغشه، فإن الناس يختلفون؛ قد تكون المرأة جميلة
عند شخص، وغير جميلة عند شخص آخر، الرغبات تختلف، والنظر يختلف، ولهذا أمر النبي -
صلى الله عليه وسلم - الخاطب أن يرى من مخطوبته ما يدعوه إلى التقدم في خطبتها، إلا
أن العلماء اشترطوا لذلك شروطاً دلت عليها السنة:



الشرط
الأول:

أن يكون عنده الرغبة الأكيدة في أن يتزوج، وليست نيته أن يطوف بنساء
العالم، كأنما يريد أن يختار أمة يشتريها، يقول: أذهب لآل فلان وأشوف إن جازت أو
أذهب للثاني والثالث والرابع، ويكون كأنه يريد أن يشتري سيارة من المعرض، بل لابد
أن يكون عنده عزم أكيد على أن يخطب من هؤلاء القوم.



الشرط
الثاني:

أن يغلب على ظنه الإجابة، وهذا معلوم أنهم إذا مكنوه من النظر إليها
فهم موافقون، وهذا الشرط إنما يكون فيما لو أراد الإنسان أن ينظر إلى امرأة بدون
اتفاق مع أهلها.



الشرط الثالث:

أن يكون ذلك بلا خلوة بأن
ينظر إليها بحضرة أهلها، ولا يحل له أن ينظر إليها بخلوة؛ لأن النبي - صلى الله
عليه وسلم - قال: [(لا يخلون رجل بامرأة) وأخبر أنه ماخلا رجل بامرأة أجنبية منه
إلا كان ثالثهما الشيطان].



الشرط الرابع:

أن يكون النظر إلى
ما يظهر، مثل: الوجه والرأس بما فيه الشعر والكفين والذراعين والقدمين وأطراف
الساقين وما أشبه ذلك، ولا ينظر إلى شيء آخر.



الشرط
الخامس:

ألا يتلذذ معها بمحادثة، سواء كان تلذذ تمتع، أو تلذذ شهوة والفرق
بينهما أن تلذذ التمتع يجد الإنسان راحة نفسية في محادثة المرأة، وتلذذ الشهوة يجد
ثوران الشهوة.


وبعض الخطاب يتصل بمخطوبته عن طريق الهاتف ويبقى معها لا
أقول ساعة أو ساعتين، بل ساعات يتحدث إليها، ويقول بعض الناس - معللاً ذلك-: أتحدث
إليها لأعرف نفسيتها وأعرف دراستها

خطبة المسلم على خطبة أخيه

السلام
عليكم ورحمة الله وبركاته...أما بعد: فضيلة الشيخ لقد تقدمت لخطبة إحدى قريباتي وهي
ابنة عمتي، وبينما كان والدي يتحدث مع أم الفتاة عن موضوع الخطبة أخبرتنا عمتي أن
البنت قد تقدم إليها شخص لخطبتها, وهي لا تعرف ماذا حصل في موضوع خطبة هذا الشخص من
ابنتها مع والد الفتاة. وقد قالت لنا من جهتي ليس لدي أي مانع, وإنما الكلام عند
والد الفتاة. فقد تقدم إليها شخص ولا أدري ماذا حصل في موضوعها. المطلوب من سماحتكم
هل خطبتي هذه جائزة, وهل تجوز خطبة على أخرى؟ وما الحكم في هذا؟ جزاكم الله خير
الجزاء وكفر عنكم خطاياكم.



الجواب

الحمد لله، والصلاة
والسلام على رسول الله ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فالأصل في
هذه المسألة المنع؛ لورود ذلك عن النبي – صلى الله عليه وسلم من عدة روايات، ففي
رواية البخاري (5142) من حديث ابن عمر –رضي الله عنهما- قال: نهى النبي -صلى الله
عليه وسلم- أن يبيع بعضكم على بيع بعض، ولا يخطب الرجل على خطبة أخيه، حتى يترك
الخاطب قبله، أو يأذن له الخاطب".
والمنع في المسألة أو السؤال للكراهة، لأن
الخطبة الأولى لم تتم، وإنما الأمر في حال المشاورة والتردد كما ذكر السائل :
والتحريم يكون بعد تمام الموافقة على الخطبة الأولى لخطيب آخر، لما فيه من إيذاء
الخاطب الأول، وتوريث عداوته، وزرع الضغينة في نفسه، وعلى كل حال أنصح السائل
بالتريث إلى أن تنتهي فترة التردد والمفاوضات والمشاورات حفاظاً على صلة الود
والمحبة بين الناس، وبعداً عن إيجاد العداوة وزرع الأحقاد في النفوس، والله
أعلم.

النظر إلى المخطوبة

السؤال :

هل يجوز للمسلم أن ينظر
إلى العديد من النساء بغرض الزواج ، أم أن عليه أن ينظر إلى الأولى فإن لم يرغب
فيها ، نظر إلى الثانية ؟


الجواب:

النظر على المخطوبة إنما جاز
للحاجة من السكن والإطمئنان وتطبيق السنة ، كما في حديث المغيرة غيره ولا يسوغ إلا
بأربعة شروط :

الأول العزم على النكاح ، والثاني عدم الخلوة ، والثالث أمن
الفتنة والرابع ألا يزيد على القدر المشروع وهو النظر إلى ما يظهر منها غالباً وهو
ما تكشفه لأبيها وأخيها ونحوهما راجع سؤال رقم ( 2572 ) ، وبناء على ذلك فلا ينظر
إلا إلى التي عزم على نكاحها فإن رضيها وإلا انتقل على غيرها ، والله أعلم
.


الشيخ الوليد الفريان
إرسال المرأة صورتها
بالإنترنت


السؤال :

هل يجوز أن ترسل امرأة صورتها بالإنترنت لرجل
خاطب في مكان بعيد ليراها فيقرر هل يتزوجها أم لا ؟

الجواب:

فأجاب
حفظه الله :
الحمد لله
لا أرى هذا :
أولا : لأنه قد يشاركه غيره في النظر
إليها .
ثانيا : لأن الصورة لا تحكي الحقيقة تماما ، فكم من صورة رآها الإنسان
فإذا شاهد المصوَّر وجده مختلف تماما .
ثالثا : أنه ربما تبقى هذه الصورة عند
الخاطب ويعدل عن الخطبة ولكن تبقى عنده يلعب بها كما شاء . والله أعلم .

_________________
بــــــــــــــــــــــــــــــــــدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحكام الزواج من الخطبة لما بعد العقد (( أرجو التثبيت ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلام عمرنا :: منتديات أحلام عمرنا الاسلامية :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: