منتديات احلام عمرنا

مرحبا بك يا زائر فى منتدى احلام عمرنا

 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طريق السعادة ضياء ونور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 1326
العمر : 27
الجنس :
الأوسمة :
بلدى :
مزاجى :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 13/08/2008

مُساهمةموضوع: طريق السعادة ضياء ونور   الثلاثاء 24 مارس - 15:01

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[ طريق السعادة ضياء ونور ]
خلق الله العباد . . روحاً وجسد . .
فالجسد من تراب والروح نفخة من الرحمن . .

وسعادة الجسد فيما يصلحه من طعام وشراب وصحة وعافية . .
وسعادة الروح فيما يصلحها من دين وأدب . .

ولأن الجسد مخلوق من تراب .. فما يصلحه ملتصق بالتراب !!
ولأن الروح نفخة من الرحمن فلا يصلحها إلاّ ما كان من جهته . . .
" وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا "
فالروح لا تسعد إلاّ بالروح !!

ومن أسعد جسده ولم يسعد روحه فهو الشقيّ !!
والسعيد من يجتهد في إسعاد روحه . .

يا متعب الجسم كم تسعى لخدمته : : : أتعبت جسمك فيما فيه خسران
أقبل على الروح واستكمل فضائلها : : فأنت بالروح لا بالجسم إنسان

الإبتلاءات قد تتعب الجسد . .
لكنها تسمو بالروح .. ( هكذا هي حياة المؤمن ) .

مرة يصعد عبد الله بن مسعود على شجرة فتلعب الريح بساقيه فيضحك الصحابة من دقّة ساقيه وكيف لعبت بها الريح . .
فيقول صلى الله عليه وسلم : " أتعجبون من دقّة ساقيه لهي عند الله أثقل من جبل أحد " !!
إنها ليست ثقيلة في خَلقتها . . بل لما فيها من الروح المؤمنة الطاهرة !!

وقد كان يقولها الإمام العلامة ابن باز رحمه الله :
يا بني إذا تلذّذت الروح لا يبالي الجسد بالتعب !!

فما ألذّ السعادة . .
حين تشرق الروح بالأنوار . .
وتتألّق بفيوضات بالأسرار . .

قال شيبان الراعي لسفيان الثوري :
عُُدّ منع الله لك عطاءً ، فإنه لم يمنعك بخلاً إنما منعك لطفاً !!

ما هذه النفس . .التي تعيش هذاالإيمان .. وهذاالرضا ؟!

لو يرجع التاريخ للوراء .. لنشقّ عن صدر خبيب بن عدي وهو يصلب في أرض مكة لنرى ماذا كان يشعر وهو يصلي عند خشبة الصلب ركعات لله عزوجل ؟!

كم يستوقفني حديث : " أرحنا بها يا بلال " . .
الذي يُشعرك حقاً أن المتعة والراحة والسعادة هي في هذا الدّين والتقرّب به إلى رب العالمين . .

[ منظار أخر ]

يقول الله عز وجل
{يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ } (7) سورة الروم

وهذا ما يلتبس على كثير من الناس اليوم ، فيظن الكثير أن السعادة هي في علوم الحياة الدنيا من التكنولوجيا والتطور والتحرر التي وصل إليها الغرب ، والذي ينظر بعين بصيرة إلى حياتهم يجد أن حياتهم ليس فيها طعم سعادة حقيقية أو وهمية حتى ...

والذي عاش بقرب منهم يعرف حقيقة النكد والمشاكل التي يعيشون فيها .. حياة بهيمية لا استقرار فيها ... الأب يطرد ابنته اذا وصلت إلى 18 عام من البيت لتنفق على نفسها من أي طريق ..

الابن لا يعرف امه التي تعيش في الريف بصحبة كلب إلا في العيد الأم إن تذكرها فيرسل لها وردة
حياة عهر وصخب وتحرر ... ووالله الذي لا إله إلا هو إنهم لفي حياة ضنك وإن ضحكوا علينا بابتساماتهم الصفراء في شاشات الإعلام وعلى صفحات الجرائد ألم يقل الله {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} (124) سورة طـه
حتى المسلم العاصي المعرض عن ذكر الله فإنه يجد من الضنك بقدر بعده عن الله ...
أما المؤمن الحق فوالله ليجدن السعادة الحقة في مصلاه ، وبين صفحات مصحفة وعند مناجاته لربه ،،،

والفقر وعدم الزواج والمشاكل التي تصيب الإنسان في الدنيا في ظني أنها ليست مقياس للسعادة ولك أن تنظر إلى أسعد من وطأ الثرى صلى الله عليهم وسلم ، فولد يتيماً وسبه المشكرون وشتموه اتهموه بالجنون ، حاصروه في الشعب ثم طردوه ، ومع ذلك كان فهو سيد السعداء صلى الله عليه وسلم ، سعادة يجدها ويتذوقها عندما كان يصف قدميه في المحراب حتى تتشقق ..

ولله در القائل الباحث عن السعادة
فليتك تحلو والحياة مريـرةوليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامروبيني وبين العالمين خـراب
إذا صح منك الود فالكل هينوكل الذي فوق التراب تراب

ورحم الله ابن تيمية يوم قال أنا جنتي وبستاني في صدري أنا اتجهت فهي معي لا تفارقني ... أنا سجني خلوة وقتلي شهادة وإخراجي من بلدي سياحة
مثله رحمه الله من وجد السعادة الحقة ....

قال احد الصالحين :
والله انا في سعادة لو علمها أبناء الملوك لجالدونا عليها بالسيوف!

وذلك لتقواهم وورعهم وقربهم وانسهم بالله...

ومن تأمل السعادة في أسبابها وجد لديه الكثير منها .
عيبنا أننا نبحث عما ينقصنا وإن كان قدراً مقدوراً
ونغفل عما بين أيدينا من نعم
ابحث عن السعادة في المقابر تجد أنك حي ترزق
ابحث عنها في المشافي تجد أنك صحيح معافى
انظر إلى من ضل وانكب على وجهه تجد أنك تمشي على صراط مستقيم .
[ وقليل من عبادي الشكور ]
نمضي وقتنا في انتظار وأسف على ما مضى وانقضى
رب ليل بكيت منه **** فلما صرت في غيره بكيت عليه
ننسى أن نتنعم بما نملك من أسباب السعادة
وحين نلمس سبباً للسعادة نعلق به فيفقد توازننا فتمسي سعادتنا تعاسة
أحياناً نحذف أنفسنا من قائمة السعداء ، فتغدو حياتنا سلسلة من المآسي بما كسبته أيدينا !

السعادة فرحة بالطاعة ، وتبصر بالنعم التي نملكها واستثمار لها وحسن ظن بالله واستغلال لما في الكون من ذخائر وتوازن بين المطالب وتواصل مع أهل النوائب .
رزقنا الله السعادة وجعلها في زيادة .


عن الإحساس بالسعادة، وكيف رسم الإسلام للإنسان طريقه للعيش بسعادة؟


يقول د. محمد حسنى إبراهيم سليم - أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر -
إن الإحساس بالسعادة يتطلب منا إدراك عدة أمور:


أولها: أن يؤمن الإنسان بالقدر خيره وشره، ويؤمن بأن ما يحدث له من أحداث أيًا كانت هذه الأحداث مقدره من الأزل، ولكن المهم ألا نرتكن إلى أن أقدارنا مقدرة من الأزل، فعلينا أن نأخذ بالأسباب مع إدراك أن السعى فى أيدينا، ولكن النتيجة فى يد خالقنا.

فمثلاً: الطالب قد يذاكر ويجتهد، ولكن فى النهاية يرسب فى الامتحان، فالطالب هنا قد سعى واجتهد وأخذ بأسباب النجاح، ولكن النتيجة بيدى الله سبحانه وتعالى، فعليه الرضاء والتسليم، وعدم الحزن؛ لأن هذا مقدر له، كما أن ذلك حدث لحكمة يعلمها الله، وفى هذا يقول المولى (عز وجل) فى سورة الحديد {ما أصاب من مصيبة فى الأرض ولا فى أنفسكم إلا فى كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور}.




فلكى يحس الإنسان بالسعادة عليه أن يرضى بما قسمه الله له،
وعليه التسليم بأمر الله؛ لأنه لا يقع فى ملك الله شيء لا يريده.
لذلك فى كثير من الأوقات يريد الإنسان شيئًا محددًا، ويسعى لتحقيقه بشتى السبل، ويعتقد أن الخير فيه، وأن سعادته لن تكتمل إلا به، ولكن الله لا يحققه له، فيحزن ثم بعد ذلك يكتشف أن ما كان يريده بشدة هو شر له، وما أراده الله وقضاه هو الخير وفيه السعادة.
والحياة الإنسانية تزخر بالعديد من التجارب التى من خلالها يتضح هذا الأمر، وفى هذا يقول المولى عز وجل {وعسى أن تكرهوا شيئًا ويجعل الله فيه خيرًا كثيرًا}.





سر السعادة فى ثلاث:

قال (صلى الله عليه وسلم):
«من بات آمنًا فى سربه معافى فى بدنه، عنده قوت يومه، فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها».

إنه تلخيص بليغ لأسباب السعادة، أمن، عافية، قوت يوم، وتبقى الفجوة بين الامتلاك، والرضا، بين ما لدى الإنسان، وما يريده.
وقديمًا قالوا: الشيطان يمنيك بالمفقود، لتكره الموجود، ولكن الإنسان يظل باحثًا عن هذا المفقود حتى إذا ما امتلكه تحول إلى شقاء موجود، وإذا كانوا قد قالوا أيضًا: إذا لم تستطع أن تعمل ما تحب، فأحب ما تعمل، فإن السعادة أيضًا تتحقق حين يسعد الإنسان بما لديه حين يعجز عن الحصول على ما يتمنى

_________________
بــــــــــــــــــــــــــــــــــدر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طريق السعادة ضياء ونور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلام عمرنا :: .؛°¨ ღ مُنْتدَيَات عمرنا العَامّةْ ღ¨°؛. :: ஐ•.¸الـمنتدى العام¸.•ஐ-
انتقل الى: