منتديات احلام عمرنا

مرحبا بك يا زائر فى منتدى احلام عمرنا

 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القطاعات الحكميه تفشل فى انتاج.................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الليل الحزين
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 1810
العمر : 29
الموقع : الليل الحزين
الأوسمة :
مزاجى :
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: القطاعات الحكميه تفشل فى انتاج.................   الثلاثاء 9 سبتمبر - 21:29


القطاعات الحكومية تفشل في إنتاج وتسويق دراما رمضان

٩/٩/٢٠٠٨


<table cellSpacing=0 cellPadding=0 border=0><tr><td></IMG></TD></TR>
<tr><td></TD></TR>
<tr><td>راجل و ست ستات
</TD></TR></TABLE>

علي الرغم من التاريخ الطويل للقطاعات الحكومية الثلاثة «قطاع الإنتاج»، و«مدينة الإنتاج الإعلامي» التي يديرها الاتحاد، و«شركة صوت القاهرة»، في إنتاج وتسويق الدراما التليفزيونية، فإنها فشلت هذا العام في الإنتاج بعدم قدرتها علي جذب النجوم، ثم فشلت في التسويق بعدم قدرتها علي الوصول بمعظم أعمالها للمحطات الخاصة ذات نسب المشاهدة العالية مثل «الراي» و«دبي» و«MBC»، واكتفت بالتسويق لبعض المحطات الحكومية العربية كاليمن وسلطنة عمان، وهي محطات أرضية لا يشاهدها سوي شعوب تلك الدول لعدم وجودها علي الأقمار الصناعية الموجودة بالمنطقة العربية.
مدينة الإنتاج الإعلامي سوقت كل مسلسلاتها هذا العام لمحطات أرضية مثل اليمن ومحطات شمال أفريقيا «تونس والمغرب والجزائر» والأردن وتليفزيون قطر وهي محطات تشتري حقوق العرض بأسعار رخيصة، ولم ينجح أي من أعمالها في اقتناص فرصة عرض علي محطات كبيرة مثل «art» و«الأوربت» أو «أبوظبي» سوي الأعمال التي يشارك في إنتاجها منتج خاص ومنها «قصة الأمس» لإلهام شاهين والذي يشارك تليفزيون الكويت في إنتاجه، و«راجل وست ستات» الذي يشارك أمير شوقي في إنتاجه.
الأهم من ذلك أن المركز الصحفي بالمدينة أصدر بياناً إحصائياً بالمحطات الفضائية التي اشترت أعمال المدينة لعرضها في رمضان، واحتوي البيان علي عدد كبير من المعلومات المغلوطة، ومنها علي سبيل المثال أن مسلسل «وكالة عطية» ستعرضه ٨ محطات في رمضان هي «الحياة» و«بانوراما دراما» وشمال أفريقيا (تونس والمغرب والجزائر) و«شام الفضائية» واليمن وسلطنة عمان، في حين أن المسلسل لم يعرض أساساً في رمضان بسبب عدم الانتهاء من تصوير عدد كبير من مشاهده، كما ذكر التقرير نفسه أن مسلسلي «الفنار» و«شط إسكندرية» سيعرضان خلال رمضان علي قناة «الحياة»، وهو الأمر الذي نفاه مسؤولو القناة أنفسهم، بينما رفض مسؤولو مدينة الإنتاج الإعلامي التعليق علي مهازل التسويق والبيان الكاذب.
«قطاع الإنتاج» أيضاً لم ينج من اتهامات فشل الإنتاج وبالتالي التسويق، فبعد أن كان يشتهر بإنتاجه روائع الدراما المصرية مثل مسلسلات «رأفت الهجان» و«ليالي الحلمية» و«نصف ربيع الآخر» و«بوابة الحلواني» و«المال والبنون»، يعاني القطاع حاليا من قلة في الإنتاج، بعد استمرار هروب عدد كبير من النجوم ورفضهم التعاقد معه، بسبب لوائحه التي تنص علي ألا يزيد أجر النجم السوبر علي ٢٥ ألف جنيه في الحلقة، فضلاً عن خصم ٣٠% من أجر النجم كضرائب، في الوقت الذي يتعدي فيه أجر النجم في القطاع الخاص ٥ ملايين جنيه، ولا يقتصر ذلك علي النجم بل المخرج أيضاً حيث تنص اللوائح علي ألا يزيد أجره علي ٨ آلاف جنيه في الحلقة، في الوقت الذي يتعدي فيه أجر المخرج في القطاع الخاص ٣٥ ألف جنيه.
حالة الهروب الجماعية التي يشهدها القطاع علي مستوي النجوم والمخرجين جعلته يدخل مع القطاع الخاص كشريك في إنتاج ٨ مسلسلات كنوع من الضمان لوجود مسلسلات تعرض علي التليفزيون، وهي: «قلب ميت» لشريف منير وغادة عادل و«ظل المحارب» لهشام عبدالحميد و«شط إسكندرية» لممدوح عبدالعليم و«نسيم الروح» لمصطفي شعبان و«رمانة الميزان» لبوسي و«طيارة ورق» لميرفت أمين و«عدي النهار» لصلاح السعدني و«جدار القلب» لسميرة أحمد، ونسبة القطاع في تلك الأعمال لا تتعدي ٢٥%،
وبالتالي فليس له سلطة الإدارة واختيار النجوم والتسويق. ومع ذلك لم تعرض بعض هذه المسلسلات علي التليفزيون المصري، كما دفع التليفزيون أكثر من ١٠ ملايين جنيه للتعاقد مع منتجي مسلسلات «الدالي» لنور الشريف و«شرف فتح الباب» ليحيي الفخراني و«في إيد أمينة» ليسرا وهي المسلسلات التي فشل القطاع في الدخول كشريك في إنتاجها.
ودخل القطاع في إنتاج ثلاثة أعمال كإنتاج مباشر، وهي «بنات في الثلاثين»، المعروض علي قناة النيل الدولية، و«قمر ١٤»، الذي يعرض علي الفضائية المصرية، و«أيام الرعب والحب»، الذي خرج من سباق رمضان الأرضي والفضائي رغم انتهاء تصويره ومونتاجه، وفشل القطاع في تسويق أعماله التي أنتجها بشكل مباشر، لأنها خالية من النجوم، وهو الأمر الذي رفضت راوية البياض، رئيس القطاع، التعليق عليه.
«صوت القاهرة» تتعرض للمشكلة نفسها في التسويق منذ العام الماضي، إلا أنها هذا العام أنتجت نحو ١٢ عملاً درامياً و٣ أعمال للأطفال، لم تستطع أن تسوق منها سوي عملين فقط لا يتجاوز نسبة إنتاجها فيهما ١٠%، واعتمدت علي وجود شريك يسوق للعمل، حيث أنتجت «صوت القاهرة» هذا العام «دموع في حضن الجبل»، بطولة أحمد عبدالعزيز وإخراج أشرف سالم، و«طريق الخوف» لغادة عبدالرازق والمخرج عادل الأعصر، و«دعاة الخير» لأشرف عبدالغفور وإخراج سعيد الرشيدي، و«علي مبارك» لكمال أبورية وإخراج وفيق وجدي، و«العارف بالله عبدالحليم محمود» بطولة حسن يوسف وإخراج مصطفي الشال،
و«ذكريات العام الماضي» لرانيا فريد شوقي وإخراج أشرف سالم، و«النهر والتماسيح» لصفاء أبوالسعود وإخراج أحمد السبعاوي، و«هاي سكول» لدلال عبدالعزيز وإخراج عادل يحيي، و«الهاربة» لتيسير فهمي وإخراج إبراهيم الشوادي، و«ثورة وحكاية» لفردوس عبدالحميد والمخرج محمد فاضل، و«عاليها واطيها» لحسين الإمام وإخراج وائل عبدالحميد، و«حكايات البنات» لمدحت صالح وإبراهيم الشقنقيري.
ولم يستطع القطاع الاقتصادي لصوت القاهرة أن يسوق سوي عملين فقط لوجود منتج مشارك بهما وهما «الهاربة»، الذي تم تسويقه إلي قناة «الراي» ويشارك أحمد أبوبكر في إنتاجه، و«دموع في حضن الجبل»، الذي يذاع علي قناتي «بانوراما دراما» و«انفنتي»، وقد شاركت الأخيرة في إنتاج المسلسل.
أما أعمال الأطفال التي أنتجتها صوت القاهرة، فهي: «رمانة وبرقوق وسر الصندوق»، و «رحلة ابن كتكوتة في الفيوم»، وعمل الصلصال «ريش الطاووس» ولم يستطع تسويق أي من تلك الأعمال علي القنوات الفضائية أو الأرضية.
وبحسب التقديرات، تبلغ تكلفة الأعمال التي انتجتها صوت القاهرة هذا العام ٩٦ مليون جنيه للأعمال الدرامية فقط، وهو ما لا يجد مردوداً أو عائداً مالياً يغطي من تكلفة الأعمال التي تنتجها صوت القاهرة سنوياً، ويعلق إبراهيم العقباوي رئيس شركة صوت القاهرة: «دوري هو الإنتاج فقط ولا يعنيني تسويق المسلسل، لأن ذلك دور القطاع الاقتصادي، كما أنني كمنتج لا أهتم إلا بأن أنتج أعمالاً للتليفزيون المصري والفضائية المصرية، لأنني أنظر إلي المستوي الفني في الأساس ولا أفكر في بيع المسلسل للتليفزيون لأن هذا ضد سياسة الشركة، أما بالنسبة للربحية أو الاستمرارية فحصيلة الإعلان هي التي ستغطي تكلفة البرنامج، ورغم أنه لم تظهر إلي الآن قيمة الإعلانات التي حظيت بها مسلسلات صوت القاهرة لكنني واثق من أنها ستحقق نجاحاً إعلانياً كبيراً.
أرجع إبراهيم أبوذكري رئيس اتحاد المنتجين العرب هذه المشكلة إلي أن «الكوادر» الإدارية التي تتولي القطاعات الحكومية الثلاثة وراء الخسائر التي تتعرض لها فهم ليس لديهم خبرات التسويق ولا الإدارة، ويعتمدون في عملهم علي الروتين وبالتالي تاهت تلك الجهات وسط السوق الدرامية العربية، وطالب أبوذكري وزير الإعلام أنس الفقي بأن يستعين بخبرات القطاع الخاص في إدارة الجهات الحكومية، حتي تعود من جديد إلي الوضع الذي كانت عليه في السنوات الماضية، فقد كان منتجو القطاع الخاص يجرون وراء تلك القطاعات للتعلم من السياسة التي كانت تتبعها في الإنتاج الدرامي، ولكن ما يحدث حالياً هو العكس فرؤساء تلك القطاعات يجرون وراء المنتج الخاص للتعلم منه ومشاركته بعدما خطف النجم منهم.
وقال أبوذكري: القطاعات الحكومية ليس لها دراية بالسوق العربية، وخريطة التسويق تتغير من عام إلي آخر، مشيراً إلي أن تلك الجهات فقدت مصداقيتها عند القنوات الخليجية فأصبح تسويقها لا يغطي تكلفة إنتاجها والنتيجة أن «مدينة الإنتاج» و«قطاع الإنتاج» و«صوت القاهرة» لم تقدم عرض إنتاج مباشراً تم تسويقه وغطي تكلفته، ويزيد من حجم المشكلة أن وزارة الإعلام تفصل بين جهة الإنتاج وقطاع التسويق، الأمر الذي يجعل كل جهة تلقي تهمة الفشل علي الأخري وتغيب الحقيقة.
واختتم: لست متشائماً رغم قتامة الصورة العامة، وتفاؤلي يرجع لسبب بسيط هو أن الفن المصري شكل وجدان المشاهد العربي فأدمنوا نصوصنا وممثلينا، ولن تستطيع جهات الإنتاج والعرض لديهم أن تستغني عن الممثل والمخرج والكاتب المصريين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القطاعات الحكميه تفشل فى انتاج.................
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احلام عمرنا :: ..؛°¨ღ مُـنْتَدَياتْ احلام عمرنا السينمائية ღ¨°؛.. :: اخبار النجوم والفنانين-
انتقل الى: